لا تقف في الطابور

PSX_20140721_105631-3.jpg

الطابور الطويل والبدائل

هذه الصورة لطابور طويل (جدا) ممتد الى اقصى يسار الصورة ولاتظهر نهايته  لمجموعة من زوار متحف اللوفر بانتظار شراء التذاكر . مجموعة من الناس رأو طابور تذاكر فوقفوا فيه بانتظام دون بحث عن اي بدائل اخرى (موجودة ومنشورة على الانترنت)! على مسافة ٥ دقائق فقط من هذا المكان يوجد محل اخر بيع تذاكر يبيع التذاكر بنفس السعر وفي طابور لايستغرق ربع ساعة !

مالذي يحدث حقا؟ هل الناس الواقفون في هذا الطابور اغبياء ؟ كلا طبعا .. هل هم غير متعلمون كلا طبعا .. هل هم تقليديون؟ اترك الجواب للقارئ 

هذا ليس انتقاصا من فكرة الطابور والنظام ابدا

لكن اللافت فعلا ان كثيرا منا في الحياة يقفون في الطابور الطويل بشكل ما (حتى الفوضويون بالمناسبة) طابور الاولويات التقليدية .. طابور الاحتياجات وحتى طوابير العجز والفشل. 

كثير منا لا يبحث لا يفكر ولا يختار بل يسير على ماوجد عليه اهله واقاربه (في الطابور)

من طابور التعليم النظامي الممل نجد انفسنا نقف لمدة ١٢ عام لننتقل بعدها الى طابور الدراسة الجامعية ثم طوابير جمع المال لتغطية الحاجات الاساسية كالسكن والصحة والزواج ثم تعليم الاولاد … الخ

نقنع انفسنا اننا بمجرد الانتهاء من الطابور سنصل ونرتاح
ولكن الحقيقة اننا نجد انفسنا في طابور اخر

حسنا، لنكن واقعيين : بعض الاشياء لا نستطيع الفرار منها ! لكن كثيرا من الاشياء الاخرى ليست كذلك .. ليس كل شيء مناسب للجميع وعلى الجميع ان يفهم ذلك جيدا لا ان يقف في الطابور دون تفكير.

لطالما اعتقدت ان الحياة عبارة عن طوابير طويلة .. 
بقليل من البحث والجهد تستطيع ان تصل الى طابور مختصر ..

لا تقف في طابور لاتدري اين يقودك ! 

اتذكر مرة في مطار الدمام في السعودية اثناء عودتي من زيارة عمل وجدت طوابير طويلة جدا ترى نهايته ولا ترى باي حال بدايتها ! تجاوزت الطابور لاتقدم من الجانب لمعرفة اين يقف كل طابور ؟ كان ثلاثة من هذه الطوابير تنتهي الى منافذ جوازات لا يوجد فيها مسؤولي الجوازات (لا ادري لماذا) … والجميل الغير الجميل ان الكل منتظر في صمت !

ذهبت الى ظابط الجوازات في احد الطوابير الاخرى واستأذنته ان رحلتي على وشك الاقلاع فسمح لي بالمرور بسرعة (مرة اخرى هذا ليس دعوة للفوضى)..
السؤال: ماذا لو انتظرت في الطابور؟ ماذا لو لم احاول مع ظابط الجوازات؟

خلاصة سريعة :

  • لا تقف في اي طابور لمجرد انك رأيت من قبلك يقف فيه، اختر ما يناسبك ورتب اولوياتك بنفسك.
  • المعرفة والخبرة سلاح مفيد للتخلص من كثير من العقبات التقليدية (احصل على عليهما).
  • يوجد "دائما" بدائل، ابحث عنها.
  • اعد تقييم نفسك دائما وتأكد انك تقف في المكان الصحيح فا الرجوع من منتصف الطابور الخطأ خير من الانتظار حتى النهاية.
  • تذكر ان اغلب العظماء في التاريخ لم يقفوا في طوابير المجتمع التقليدية وكانت خياراتهم غالبا مستقلة ومتميزة حتى وإن بدت غير مقبولة في البداية.